الرئيسية
موقع منتدى الفقه القضائي والبحث العلمي
عقود الإذعان PDF طباعة إرسال إلى صديق
قسم المقالات
الأحد, 03 أكتوبر 2010 16:25

 الجواهری، حسن
ما هی عقود الإذعان فی النظم التجاریة ؟
إنّ عقود الاذعان ( کما فی عقود شرکات التأمین والنقل وعقود المرور وشرکات الغاز والمیاه ومصالح البرید وغیرها ) بلغة الحقوق الحدیثة هی کبقیة العقود متکونة من إیجاب وقبول ورضا الطرفین ، إلاّ أنّ القبول یتمیّز بأنّه مجرد اذعان لما یملیه علیه الموجب ، ویسمّی هذا العقد فی الفرنسیة ( عقد الانضمام ) حیث إنّ من یقبل العقد إنّما ینضمّ إلیه دون أن یناقشه ، إلاّ أنّ الاستاذ الدکتور السنهوری آثر تسمیته فی العربیة بـ « عقد الاذعان » لما یشعر به هذا التعبیر من معنی الاضطرار فی القبول ، وقد شاعت هذه التسمیة فی اللغة القانونیة من فقه وقضاء ( (1) ) .

ویتمیّز الایجاب فی عقود الاذعان بأنّه معروض بشکل مستمر إلی کافّة الناس ، بمعنی ان یکون الایجاب ملزما بالنسبة للموجب إلی مدة أطول بکثیر من المدة التی یلزم فیها الایجاب فی العقود المعتادة إلاّ أن یتغیّر هذا الایجاب بتعدیل فی هذا النظام .

وکذا یتمیّز الإیجاب بکونه واحدا بالنسبة لجمیع الناس ، ویکون ملزِما للمتعاقد وإن لم یطلّع علی شروط العقد ما دام أنّه یتمکن أن یطلع علیها لأنّها مطبوعة فی متناول اطلاعه ، فیتقیّد بالشروط المطبوعة حتی من کان اُمّیا لا یعرف القراءة ( (2) ) .
إقرأ المزيد...
 
الاستنساخ البشری PDF طباعة إرسال إلى صديق
قسم المقالات
السبت, 02 أكتوبر 2010 16:51

الحسینی الحائری، السیدکاظم
الحمد للّه‏ ربّ العالمین ، وصلّی اللّه‏ علی محمد وآله الطیّبین الطاهرین
إنّ الثورة العلمیّة التی تُحدِث فی کل زمان حدیثاً جدیداً بعد آخر قد وُفّقت ـ حسب ما یقوله علماء الفنّ الجینی وغیرهم ـ لاستنساخ عضو أو نبات أو حیوان بطرق مختلفة مبیّنة ، وقد ینتهی الأمر إلی استنساخ الإنسان ، ولذلک فعلی العالِم الدینی المسلم أن یبیّن حکم ذلک بالنسبة للإنسان بعد أن یأخذ بعین الاعتبار ما یقوله اُولئک العلماء فی بیان ماهیّة الاستنساخ حسب ما أبرزوه فی کتبهم ، فلابدّ لتبیین المطلب من ذکر مقدّمات :
إقرأ المزيد...
 
الحوالة حقیقتها و بعض مقوماتها PDF طباعة إرسال إلى صديق
قسم المقالات
الأحد, 03 أكتوبر 2010 23:02

الصدر، السیدمحمدباقر
الحائری، علی رضا
تقریر بحث سیّدنا الشهید السعید آیة اللّه‏ العظمی السیّد محمّد باقر الصدر ( قدّس سرّه الشریف ) ألقاه فی لیالی شهر رمضان سنة 1390 ه . ق الشهید آیة اللّه‏ السیّد محمّدباقر الصدر قدس‏سره

وقد عدّد لها فی العروة عشرین فرعا أو ما یقاربها ، ونحن سوف لا نتعرّض للفروع جمیعها بحسب تعدادها الترتیبی بحیث نذکر فرعا بعد آخر ، بل ننسّق البحث فی ترتیب بحیث تتحفّظ فیه الفروع وتنطبق علیه ، ویتشکل هذا الترتیب فی فصول ثلاثة( (1) ) :
 
إقرأ المزيد...
 
الشهید الصدر و الدستور الاسلامی PDF طباعة إرسال إلى صديق
قسم المقالات
الأحد, 03 أكتوبر 2010 23:02

الأنصاری، مصطفی
ملخص البحث
هذا البحث هو واحد من ثلاثة بحوث تشکل بمجموعها محاولة للتعرف علی معالم کتابات الشهید السید محمّد باقر الصدر حول القانون والدولة ، لم نوفق بعد لا نجازها جمیعا فهی إذن ما زالت قید الانجاز .

لقد راجعنا من اجل التعرف علی المعالم المذکورة کتابات السید الشهید فوجدنا مادة موزعة فی مواضع عدیدة ، ربما کان اوثقها صلة بموضوع الدستور ما جاء فی اللمحة الفقهیة التی کتبها السید الشهید عن دستور الجمهوریة الاسلامیة ، وفی الأسس الدستوریة التی حررها قبل اللمحة بعشرین عاما ونُشر قسم منها مؤخرا تحت عنوان « اصول الدستور الاسلامی » فی احد مصادر البحث .

غیر ان کتابات السید الشهید الاُخری لیست بعیدة عن موضوع البحث ، ذلک انه رکّز فی معظمها علی مسألة البحث عن حل للمعضلة الاجتماعیة
إقرأ المزيد...
 
کفایة تکرار الیمین و عدمها فی القسامة علی القتل PDF طباعة إرسال إلى صديق
قسم المقالات
الأحد, 03 أكتوبر 2010 23:00

 الهاشمی، السیدمحمود
المشهور بین الفقهاء أنّه إذا لم یکن لولی الدم خمسون نفرا یقسمون بل کانوا أقل من هذا العدد أو لم یکن إلاّ هو وحده کرّرت علیهم الأیمان حتی یتم عدد القسامة ثمّ یحکم له . وکذلک فی طرف المدّعی علیه إذا لم یقسم المدّعی فانتقل الحلف إلی المدّعی علیه . وقد ادّعی علیه الإجماع فی الغنیة ( (1) ) والخلاف ( (2) ) والریاض ( (3) ) .
قال فی المقنعة : « ولا تقوم البینة بالقتل إلاّ بشاهدین مسلمین عدلین ، أو بقسامة ؛ وهی خمسون رجلاً من أولیاء المقتول یحلف کل واحد منهم باللّه‏ یمینا أنّه قتل صاحبهم . ولا تصح القسامة إلاّ مع التهمة للمدّعی علیه . فإن لم تکن قسامة علی ما ذکرناه أقسم أولیاء المقتول خمسین یمینا ، ووجبت لهم الدیة بعد ذلک » ( (4) ) .

وقال فی النهایة : « ومتی لم یکن لأولیاء المقتول من یشهد لهم من غیرهم ولا لهم قسامة من أنفسهم ، کان علی المدعی علیه أن یجیء بخمسین یحلفون عنه أنّه بریء مما ادّعی علیه . فإن لم یکن له من یحلف عنه کُرّرت علیه
إقرأ المزيد...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

الصفحة 4 من 24

كليه حقوق اين سايت متعلق به انجمن علمی و پژوهشی فقه قضایی است و نقل مطالب بدون ذكر منبع غير مجاز مي باشد
مسؤولیت مقالات به عهده نویسنده بوده، درج مقاله به منزله تایید آن نیست
Template name : Alqaza / Template designed by www.muhammadi.org

SMZmuhammadi July 2010